25 episodes

لقد امتلكت عائلة هابسبورغ في القرن السابع عشرفي هذا المكان على منتجع صيفي والذي تم تدميره خلال الحصار التركي الثاني في العام 1683. بعد الإنتصار على العثمانيين كلف الامبراطور ليوبولد الأول المعماري الباروكي النمساوي فيشر فون ايرلاخ لبناء قصر صيد والذي تم استخدامه من قبل العائلة المالكة اثناء رحلات الصيد الصيفية. وبعد نصف قرن من الزمن اصدرت الإمبراطورة ماريا تيريزا أوامرها الى معماري العائلة المالكة نيكولاوس بكاسي لإعادة بناء القصر على نمط هندسة الروكوكو وتحويله الى مقر صيفي رسمي لها. حيث قضت فيه اشهر الصيف مع حاشيتها وخدمها الذين تجاوز عددهم الالف وخمسمائة شخص. ولقد ساهمت العائلة المالكة كذلك، كما سنرى لاحقاً، في تجهيز وتأثيث صالات القصر، والتي من خلالها نفخت في تاريخ هذا القصر الروح حتى يومنا هذا، وتحكي عن تقاليد السكن والعيش وتعكس الحياة اليومية لسلالة الهابسبورغ. وقد ترك خَلَف الامبراطورة ماريا تيريزا كذلك بصماتهم، وعلى الأخص حفيدها القيصر فرانز جوزيف والذي ولد هنا، وبعد فترة حكم دامت 68 عاماً توفي في سنة 1916 كذلك في هذا المكان. بعد وصولكم الى الطابق الاول، توجهوا الى الجهة اليمنى، الى غرفة "الهيكل العظمي للسمكة" ، سميت هذه الغرفة بهذه التسمية لإن أرضيتها الخشبية الباركيه قد صممت على شكل الهيكل العظمي للسمكة. فإذا ما نظرتم من خلال النافذة على الجانب الأيسر، فستشاهدون باحة البلاط الامبراطوري التي تعد اليوم جزأً من متحف الطفل. وفي هذه الباحة يمكن للزوار التعرف على الكثير عن الحياة اليومية في البلاط الإمبراطوري وكذلك يمكن لكم أيضاً ان تجربوا بعضاً منها. وعلى اليمين يمكن لكم القاء نظرة من خلال فتحة الباب بإتجاه غرفة المساعد. لقد كانت المهمة الرئيسية للمساعد تكمن في تقديم المعلومات العسكرية للقيصر على الفور. هذا يفسر على الأرجح في هذا السياق سبب سكنه مباشرة بالقرب من الإمبراطور. يرجى توجهكم الآن الى الغرفة رقم واحد، غرفة الحرس.

قصر شونبرون - الصالات الفاخرة في طابق النبل والبهاء Schloß Schönbrunn Kultur- und Betriebsges.m.b.H.

    • Society & Culture

لقد امتلكت عائلة هابسبورغ في القرن السابع عشرفي هذا المكان على منتجع صيفي والذي تم تدميره خلال الحصار التركي الثاني في العام 1683. بعد الإنتصار على العثمانيين كلف الامبراطور ليوبولد الأول المعماري الباروكي النمساوي فيشر فون ايرلاخ لبناء قصر صيد والذي تم استخدامه من قبل العائلة المالكة اثناء رحلات الصيد الصيفية. وبعد نصف قرن من الزمن اصدرت الإمبراطورة ماريا تيريزا أوامرها الى معماري العائلة المالكة نيكولاوس بكاسي لإعادة بناء القصر على نمط هندسة الروكوكو وتحويله الى مقر صيفي رسمي لها. حيث قضت فيه اشهر الصيف مع حاشيتها وخدمها الذين تجاوز عددهم الالف وخمسمائة شخص. ولقد ساهمت العائلة المالكة كذلك، كما سنرى لاحقاً، في تجهيز وتأثيث صالات القصر، والتي من خلالها نفخت في تاريخ هذا القصر الروح حتى يومنا هذا، وتحكي عن تقاليد السكن والعيش وتعكس الحياة اليومية لسلالة الهابسبورغ. وقد ترك خَلَف الامبراطورة ماريا تيريزا كذلك بصماتهم، وعلى الأخص حفيدها القيصر فرانز جوزيف والذي ولد هنا، وبعد فترة حكم دامت 68 عاماً توفي في سنة 1916 كذلك في هذا المكان. بعد وصولكم الى الطابق الاول، توجهوا الى الجهة اليمنى، الى غرفة "الهيكل العظمي للسمكة" ، سميت هذه الغرفة بهذه التسمية لإن أرضيتها الخشبية الباركيه قد صممت على شكل الهيكل العظمي للسمكة. فإذا ما نظرتم من خلال النافذة على الجانب الأيسر، فستشاهدون باحة البلاط الامبراطوري التي تعد اليوم جزأً من متحف الطفل. وفي هذه الباحة يمكن للزوار التعرف على الكثير عن الحياة اليومية في البلاط الإمبراطوري وكذلك يمكن لكم أيضاً ان تجربوا بعضاً منها. وعلى اليمين يمكن لكم القاء نظرة من خلال فتحة الباب بإتجاه غرفة المساعد. لقد كانت المهمة الرئيسية للمساعد تكمن في تقديم المعلومات العسكرية للقيصر على الفور. هذا يفسر على الأرجح في هذا السياق سبب سكنه مباشرة بالقرب من الإمبراطور. يرجى توجهكم الآن الى الغرفة رقم واحد، غرفة الحرس.

Top Podcasts In Society & Culture

More by Schloß Schönbrunn Kultur- und Betriebsges.m.b.H.